Karim

Tout ce qui ne rentre pas dans les autres subdivisions du forum - Exprimez vous et débattez entre vous - dans le respect de l'autre.
Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » ven. 1 déc. 2017 14:47

Dernier message de la page précédente :






Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » ven. 1 déc. 2017 15:48




Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » mar. 19 déc. 2017 15:33




Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » mer. 3 oct. 2018 14:40




Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » sam. 27 oct. 2018 10:10

La dernière vidéo de Karim Labidi :

https://www.facebook.com/mcantimestv/vi ... 151979419/



Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » jeu. 22 nov. 2018 17:13

1982
Mohamed Karim Labidi·Lundi 19 novembre 2018
الان اكملت قراءة ال 300 صفحة تم ترجمتها من كتابي بالفرنسية "تونس... رحلة وطن... وحياة" من طرف الكاتب والمبدع طارق الشيباني، ليس لي الا قول شئ واحد، طارق لم يترجم الكتاب فقط ونما عاش كل ما عشته وكانه انا. ارفع القبعة لصديقي طارق للمجهود والابداع واضع لكم مقطع صغير من الترجمة للحديث الذي وقع بين صالح كركر واختي سميرة عند زيارتي لسجن الناضور في بننزرت سنة 1982.
إخوتي الأولاد استعدوا للسفر إلى باريس، هم أيضا يريدون التعرّف على الحياة في الغرب ويريدون خوض هذه المغأمرة الفريدة، التي سوف تعيد صقل عقولهم وتطلعهم على حقائق أخرى مغايرة وجديدة. وجد أبي نفسه وحيدا في النهاية، ومسلوبا من كلّ أطفاله تقريبا. لم يبق معه غير أخي الصغير وأختي سميرة، التي لازالت تحيطه بتزمّتها الديني، الأمر الذي جعله يتعفّن بشكل ملحوظ تحت وطأة الاسلام.
حتى أتجنّب مزيد تعقيد الامور، احتفظت بآرائي حول الغرب والغربيين لنفسي ولم أصارح بها سميرة. سميرة تلك التي، سوف تجد ذلك مناسبا لتعتبرني مرّة أخرى، كائنا ساذجا وتنعتني بالضعف والانبطاح للعدوّ وكلّ تلك الترّهات، التي قادتنا جميعا إلى الهاوية.
ولكنّها لم تعد تلك المرأة، التي عرفتها وكلّ أقوالها لم تعد تخيفني لا أنا و لا بقيّة العائلة، حتى والدي نفسه لم يعد يقرأ لأقوالها ولا لها حسابا، كما كان يفعل في السابق. بل يحدث أحيانا أن يعاملها كما تعامل الإماء والعبيد وهي لا تستطيع ردّ أيّ فعل. هي الان ببساطة، تعيش تحت سقفه وتغذو من طعامه.
تبدّل اتّجاه الرياح ووجدت نفسها تحت ظلّه ورهينة رحمته وليس عليها إلا طاعته دون أدنى معارضة، وذلك طبعا كما تحاول، أن تقنع نفسها زيفا بمبادىء الاسلام :" على المرأة أن تخضع للرجل سواء كان لها زوجا أو أبا...".
حملتني بعد ذلك، بأيّام إلى ولاية بنزرت، حيث يقع سجن ال"ناظور" وحيث يقبع زوجها مع أصدقائه الإسلاميين. كان المكان يعجّ بالحرّاس المدجّجين بالسلاح. فوق أحد السطوح في مدخل السجن، انتصب رشّاش ضخم، مستعدّ لرش النّار عند أقل حركة مشبوهة. هذه الاجراءات الأمنيّة الصارمة تشي بمدى خطورة الموقف وبمدى اعتبار السلطات للاسلاميين الاصوليين كأشدّ الاخطار فضاعة في البلاد. اجتزنا ما لايعدّ ولا يُحصى من البوّابات الأمنيّة ومراكز المُراقبة قبل أن نصل إلى مكان الزيارة . تبادلت أختي وزوجها سلاما باردا. الحبّ والحنان لا مكان له في حياة الثوريّ، التي كان عليها هذا الأخير.
قال لي وهو يراني: آه...كريم...أخيرا
بدا لي، أنّه لم يتعرّض في السجن إلى معاملة قاسية، كانت فقط ملامحه تشي بشيء من التّعب. لقد حافظ إيمانه العميق بالثورة على ما يبدو، على روحه المعنويّة كما على شكله الخارجي. نظرته هي الأخرى عكست رباطة جأش وحسما واضحا في نتائج المعركة.
سألني : هل صمدت أمام شياطين أروبّا؟
أنا أحذق الآن فنّ مُراوغة المواجهة المباشرة. قلت له ما يريد سماعه: تركتهم يأتون إليّ، حتى أراقبهم عن كثب ولكنهم لم يعرفوا أبدا، أنّي فهمت مسرحيتهم السخيفة.
ـ جيّد...أنا سعيد جدّا. اصغي إليّ بانتباه الان...الحكومة التونسيّة تحوّلت إلى آلة استبداد رهيبة. حبسني الساسة رغم أنّي رجل نقيّ وواضح، لقد ألقوا بي في السجن ككلب أجرب من أجل سبب بسيط وشرعي. حبسوني لأنّي أدافع عن حريّة المؤمنين...هل هي جريمة أن نختار العيش في مرضاة الله؟ أنا هنا ضحيّة لأكبر جريمة تُرتكب في غياب العدالة. ولكن سجني سوف يساعد الغاية الإسلاميّة. لتعلم أنّ المؤمنين الآخرين، قد استلموا المشعل وسوف تنتصر الدولة الإسلاميّة قريبا. سوف تنتصر إرادة الله. وفي انتظار هذا اليوم المجيد، واصل حفظك وتعليمك لكي تتمكّن غدا من المشاركة في الثورة...
تنحّى بعد ذلك، نسيبي بأختي جانبا وجعلا يتبادلان حادثا هامسا. كانا يتكلّمان بصوت خفيض ولكن رغم ذلك التقطت أذنايا بعضا مما قالاه. لقد زوّدها ببعض الإرشادات والتعليمات، كمّا سلّمها قائمة بالإسماء، التي سوف تتّصل بها.
ظلّ صالح كركر على اتصال بحركة الاتجاه الإسلامي وكانت وسيلته في ذلك زوجته أختي سميرة شخصيّا. هذه اللقاءات التي تجمعها بها، تمكّنه من توجيه الحركة والاستمرار في قيادته. وحسب ما فهمت، فإنّه كان على خلاف مع راشد الغنّوشي. إنّه يتّهمه بالخيانة على أعلى مستوى، فهو في نظره قد مسّ من مبادىء الحركة وعرقل الغاية الإسلاميّة. قال لأختي، إنّ راشد من المحتمل، أن يكون جاسوسا لدى الحكومة التونسيّة ووجب عليها، أي أختي، تحذير الجماعة منه ومن الاشخاص المحيطين به. إنّ راشد يتفاوض مع الدولة ليطلق سراح بعض المساجين الإسلاميين. كان صالح غاضبا جدّا وليس مستعدّا قيد أنملة للتراجع أو التغيير قليلا في مسار مشاريعه. ليس مستعدّا للتفاوض مع العدوّ ولو كلّفه ذلك حياته.
انقسم المساجين الإسلاميين بين مساند للغنوشي وآخر مساند لكركر. انقسموا بين أولئك، الذين يريدون التنازل والتفاوض مع الدولة وبين المتشدّدين، الذين يرفضون رفضا قاطعا أي نقاش في المسألة.
بلغ الانشطار أقصاه وهو الذي سيحدث في مستقبل الأيّام، شرخا كبيرا في مسار الحركة ويأثّرعلى كلّ استراتيجيّاتها وسياساتها وحتى أفعالها.
انتهت الزيارة وعدنا إلى بيتنا ولكن يلاحظ المرء، أنّ سميرة لا زالت تتّبع خطى كركر حتى النهاية، كنعجة مسلوبة الارادة. إنّها لا تعود إلى حياتها البائسة في الوقت الحالي، إلاّ لتتمكّن من أن تجلب له الطعام في الاسبوع القادم. أي تجلب له ما يحبّذ أن يأكله في موعد الزيارة القادمة للسجن. لقد رأيتها قبل موعد زيارتنا "للناظور" بيومين، وهي تعدّ له أصنافا مختلفة من الطعام: دجاج ولحم وثلاثة أو أربعة أنواع مختلفة من الغلال والفاكهة. كان ذلك وليمة حقيقيّة.
في واقع ال أمر، يحظى المساجين السياسيّون بحق الزيارة أسبوعيّا. تقوم عائلات سبعة مساجين مُجتمعة بتغطية مصاربف الزيارة دوريّا وذلك لسبعة أيام كاملة، عدد أيّام الأسبوع. يعدّون لهم ما لذّ وطاب وكأنّهم ملوك تجلس بمؤخراتها السمينة على عروشها. يلاحظ المرء بوضوح، أنّ الجماعة تمتلك سُحنة جيّدة، فهو لا يفعلون إلاّ أن يأكلوا ويناموا ويتجادلون في البُنيان كما يُقال، ثمّ يذهبون إلى الصلاة...كانت تلك كلّ أنشطتهم في السجن، في حين أنّ أختي سميرة وطفليها الصغيرين، لا يتجرّؤون على مجرّد الحلم بهذا الطعام. إنّهم يعتاشون طيلة الوقت على مجرّد حساء هزيل.
هذه الاقامة في تونس ورغم قصر مدّتها، ذكّرتني بأنّي تونسيّ حتى النخاع وسوف أظلّ كذلك مهما فعلت ومهما حدث. قد نسيت ذلك شيئا ما، وأنا أحاول جاهدا الاندماج في المجتمع الفرنسي واعتبار نفسي أحد مواطنيه. هذه العودة إلى البلاد أرجعتني إلى جذوري وذكّرتني بمن أكون فعلا ولكن في نفس الوقت طرحت عليّ سؤال الهويّة المعهود و المؤرّق: من أنا؟ وماذا أكون؟

تأليف: محمد كريم العبيدي - ترجمة : طارق الشيباني
Chibani Tarek



Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » sam. 1 déc. 2018 17:03

Karim Labidi, le chef de la résistance à l'islam, est en Grande Bretagne où il se repose.

On peut voir les photos sur Facebook. Pour ceux qui sont rétifs à FaceBook comme Marmhonie, je mets quelques unes:

Image

Image

Image

Image



Avatar du membre
yacoub
Être-soi-meme
Être-soi-meme
Messages : 21666
Enregistré le : jeu. 10 nov. 2005 08:00
Localisation : Paradis d'Allah au milieu des houris
Gender :
Contact :
Status : Hors ligne

Re: Karim

Message non lu par yacoub » dim. 2 déc. 2018 14:27

Image

ImageImageImageImage



Répondre